الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الثانية: الأهمية والتكامل مع هيئة الضريبة والزكاة

مشاركة المقالة على :

يتجلى موضوع تطبيق الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الثانية: الأهمية والتكامل مع هيئة الضريبة والزكاة، حيزاً كبيراً من الاهتمام اليوم، وذلك لعدة اهداف منها تسهيل الإجراءات على العملاء واختصار الكثير من الجهد والوقت عليهم، والعمل بدقة أكبر واكتشاف محاولة التلاعب والفواتير المزيفة بسرعة كبيرة، بالإضافة الى تعزيز التعامل بالشفافية المطلقة بين جميع المواطنين في السعودية، وتوحيد آلية توثيق وتدقيق الفواتير، مروراً بالتنوع في مصادر بناء الاقتصاد السعودي، والتخلص من الحاجة الى المعاملات الورقية، الأمر الذي يؤدي الى تقليل المصروفات بشكل كبير.

المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية وربطها مع هيئة الضريبة والزكاة
الفوترة الإلكترونية، سمارت لايف

ماهي الفوترة الإلكترونية؟

ويمكن تعريف الفوترة الإلكترونية بانها إجراء يهدف إلى تحويل عملية إصدار الفواتير والإشعارات الورقية إلى عملية إلكترونية تسمح بتبادل الفواتير والإشعارات المدينة والدائنة ومعالجتها بصيغة الكترونية منظمة بين البائع والمشتري بتنسيق إلكتروني متكامل.

متى أصبحت الفواتير الإلكترونية إلزامية؟

أصبحت الفواتير الإلكترونية إلزامية في المملكة العربية السعودية اعتبارًا من 4 ديسمبر 2021 حيث أصبح دافعوا الضرائب المقيمين والأطراف الأخرى التي تعمل نيابة عنهم ملزمين بتطبيق قرار الفواتير الالكترونية، وشمل القرار جميع الفواتير الضريبية بين الأفراد (فواتير B2B) والفواتير الضريبية المبسطة بين الأفراد والحكومة فواتير (B2C) وإشعارات الخصم / الدائن.

ماهي المرحلة الثانية من إنشاء الفاتورة الإلكترونية ؟

الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الثانية: الأهمية والتكامل مع هيئة الضريبة والزكاة، هي امتداد للمرحلة الأولى من الفاتورة الإلكترونية، وتسمى مرحلة الربط والتكامل، إذ تُربط أنظمة الفوترة الإلكترونية للشخص عبر منصة فاتورة بهيئة الزكاة والضريبة والجمارك.

 تطبّق المرحلة الثانية على المكلّف الذي تزيد إيراداته السنوية التي تخضع لضريبة القيمة المضافة عن نصف مليار ريال سعودي عام 2021م، حيث تم تقديم الفواتير الإلكترونية في 1 يناير 2023، ولجأت مصلحة الضرائب إلى عملية تكامل تدريجي لمجموعات مختلفة من الشركات، كما تم العمل على نشر الشركات لإلزامها في موعد لا يتجاوز 6 أشهر قبل الموعد النهائي.

 في الموجة الأولى، تم تحديد دافعي الضرائب الذين تخضع إيراداتهم لضريبة القيمة المضافة لعام 2021 التي تتجاوز 3 مليارات ريال سعودي، وتم بعدها تقليل العتبة وتوسيع النطاق تدريجيًا.

أهمية تطبيق المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية:

تتجلى أهمية تطبيق الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الثانية: الأهمية والتكامل مع هيئة الضريبة والزكاة، بانعكاسها إيجاباً على الاقتصاد الرقمي في المملكة، وذلك من عدة نواحٍ:

  1. تسهيل الإجراءات على العملاء واختصار الكثير من الوقت والجهد.
  2. العمل بدقة أكبر واكتشاف محاولات التلاعب والفواتير المزيفة بدقة عالية.
  3. تعزيز مبدأ الشفافية المطلقة في التعامل بين جميع المواطنين في السعودية.
  4. توحيد آلية توثيق وتدقيق الفواتير وهو ما يساعد الشركات والأشخاص والحكومة على العمل بكفاءة أكبر.
  5. التنوع في مصادر بناء الاقتصاد السعودي وعدم الاكتفاء بالاعتماد على النفط والمنتجات البترولية كمصدر رئيسي.
  6. التخلص من الحاجة الى المعاملات الورقية وإتلافها مما يعني أن الفوترة الالكترونية صديقة للبيئة.
  7. تقليل نفقات المصروفات الإدارية بشكل كبير.

ماهي متطلبات المرحلة الثانية من الفاتورة الالكترونية؟

هناك 4 متطلبات لا بدّ أن تتوافر للالتزام بتطبيق هذه المرحلة بما يتوافق مع الربط بهيئة الزكاة والدخل، وهي:

  1. تبسيط وتوحيد البيانات:

يتطلب هذا النظام الحد الأدنى من تبسيط وتوحيد البيانات لكل معاملة، كما تنطبق المرحلة الثانية من الفاتورة الإلكترونية على المعاملات الصفرية والقياسية بين المستهلكين والشركات.

 والجدير بالذكر أن التوقيعات الإلكترونية تتضمن أيضًا التحقق من صحة سلطات الضرائب في المملكة، إذ ستزود العملاء بمعلومات دقيقة حول معاملاتهم مما يوفر الوقت والجهد.

  • الأتمتة وتوفير التكاليف:

تعمل الفواتير الالكترونية على تأمين مدفوعات أسرع وتحسين دورة معالجة الفواتير، وكذلك تقليل العبء الإداري وتكاليف المعالجة، كما تضمن امتلاك الشركات لسجل مالي دقيق يوضح التكلفة، والإيرادات، والتدقيق النقدي، والتكلفة، بالإضافة الى توافقها مع اللوائح، مثل: الجزء الثاني من المدخرات المستهدفة التي من المحتمل تحقيقها، وقانون الضرائب العام.

  • المتطلبات الأمنية للفواتير الالكترونية:

كضمان أمان قاعدة البيانات والبنية التحتية، ومراعاة المتطلبات القانونية الأخرى.

  • إرشادات ولوائح الامتثال الضريبي:

يجب على مصدر الفاتورة الالكترونية الالتزام كلياً بلوائح وإرشادات هيئة الضريبة والزكاة والجمارك السعودية، ومشاركتها في وقت زمني محدد، بالإضافة إلى التحقق من صحة السلطات الضريبية الامتثال والتوقيع الإلكتروني، مما يضمن الانتقال السهل إلى شبكات تبادل المستندات الرقْمية.

مخالفات تطبيق الفاتورة الالكترونية:

تشمل مخالفات المرحلة الأولى: إصدار الفواتير يدوياً، وإصدار فواتير لا تشمل متطلبات الهيئة، واستخدام نظام فوترة إلكتروني غير متوافق مع متطلبات الفواتير الإلكترونية، وحذف الفواتير الإلكترونية بعد إصدارها.

أما مخالفات المرحلة الثانية فتشمل: إزالة رمز الاستجابة السريعة، وتغيير وقت إصدار الفاتورة، وإصدار فواتير إلكترونية عن طريق نظام فوترة إلكتروني غير متوافق ومربوط مع الهيئة.

وفي سبيل الحد من تعرّض التجار لهذه المخالفات، قامت هيئة الزكاة والضريبة الجمارك بفرض غرامات مالية وعقوبات في حال قام أي تاجر بأحد هذه المخالفات.

ماهي عقوبات مخالفات تطبيق الفواتير الإلكترونية في المرحلة الثانية؟

•  غرامة 5000 ريال: لمخالفة عدم إصدار وحفظ الفواتير إلكترونيًا

•  غرامة 10 آلاف ريال: لمخالفة حذف أو تعديل الفاتورة الإلكترونية.

•  إنذار وغرامة 10 آلاف ريال: لمخالفة عدم إبلاغ الهيئة عن أي مشكلة تُعيق إصدار الفواتير الإلكترونية

•  إنذار وغرامة 10 آلاف ريال: لمخالفة عدم إضافة رمز الاستجابة السريعة (QR Code) في الفاتورة الضريبية المبسطة.

متى يجب على الشركات تطبيق متطلبات المرحلة الثانية من الفواتير الالكترونية؟

قسّمت هيئة الزكاة فئات أصحاب المنشآت التجارية المتوقع منهم تطبيق الفوترة الالكترونية في المرحلة الثانية إلى عدة مجموعات:

كيف أعرف متى يتم ربط الفاتورة الإلكترونية في المرحلة الثانية على نشاطي التجاري؟

ستقوم الهيئة بإشعار المجموعات في كل مرحلة قبل التاريخ المحدد للربط بستة أشهر على الأقل.

هل يجب عليّ إرسال فواتيري لهيئة الزكاة بشكل يومي؟

تختلف متطلبات كل فاتورة بحسب نوعها، ويمكنك معرفة متى يجب إرسال الفواتير من خلال معرفة آلية عمل الفوترة الإلكترونية في المرحلة الثانية.

كيف تتوافق أنظمة سمارت لايف مع متطلبات فواتير المرحلة الثانية؟

تحرص سمارت لايف بفضل توافق أنظمتها مع معايير هيئة الزكاة والضريبة والدخل في المملكة العربية السعودية، على التأكد من جميع احتياجات تجار التجزئة المحتملة، مما يمّكن التجار من إدارة أنشطتهم التجارية بالتوافق مع معايير الفوترة الالكترونية في جميع مراحلها بكل يسر وسهولة.

كيفية إنشاء فاتورة إلكترونية باستخدام SMART ERP:

سواء كان النظام المحاسبي ونقاط البيع   SMART ERPأو نظام إدارة المطاعم والكافيهات SMART R&C، يُمكنك إنشاء فاتورة إلكترونية بكل سهولة، مع وضع اسم العميل وإدخال البيانات المطلوبة، مع توضيح أسعارها وكل التفاصيل المرتبطة بها بشكل سهلٍ ومرن.

بالإضافة إلى إمكانية طباعتها بوجود السجل الضريبي، وبيانات الشركة وشعارها، مع القدرة على معاينتها والتحكم في الخيارات الخاصة بها.

النظام المحاسبي SMART ERP من سمارت لايف يدعم الربط للفاتورة الإلكترونية بمرحلته الثانية

  1.  حرصت شركة سمارت لايف، على أن تكون كافة البرامج السحابية التي تقدمها تدعم إصدار الفواتير الإلكترونية لترك بصمة سريعة بين المنافسين.
  2. متابعة وتدقيق وإصدار وإنشاء فاتورة إلكترونية، بشكل سهل ومرن وبسرعة.
  3.   إمكانية انشاء فاتورة مبيعات خلال ثوان، بالشكل الذي يتناسب مع نوع وطبيعة النشاط التجاري، ومن خلال واجهة سهلة الاستخدام.
  4.   إمكانية الاطلاع على كل تفاصيل الفاتورة، مع التحقق من صحتها وصحة البيانات الواردة فيها، مما يساهم في تخفيف الأخطاء والتعقيدات بشكل كبير.
  5.  انشاء فاتورة إلكترونية خلال ثوانٍ، وبأعلى معايير الدقة والأتمتة الاحترافية.

وختاماً..

نكون قد سلطنا الضوء على المرحلة الثانية من نظام الفاتورة الالكترونية بأهميتها ومتطلباتها، حيث تظهر أهمية استخدام الفواتير الالكترونية في تحسين كفاءة إدارة الأعمال وزيادة شفافية التجارة، وخاصة إذا تم تبني هذه التقنية بشكل صحيح، الأمر الذي سيساهم في تطوير قطاع الاعمال وزيادة فرص نجاح المؤسسات التجارية.

الأسئلة الشائعة:

ما هي أهم التطورات والتغييرات التي تم إدخالها في نظام الفوترة الالكترونية خلال المرحلة الثانية؟

1. توسيع نطاق التطبيق ليشمل جميع الشركات.
2. تحديث وتطوير واجهة المستخدم.
3. إضافة مزايا جديدة مثل إصدار فواتير مؤقتة وإمكانية تصدير الفواتير.
4. تحسينات في آلية التحقق من صحة الفواتير.

كيف يمكن للشركات الاستفادة من نظام الفوترة الالكترونية في المملكة؟

1. تسهيل عمليات المحاسبة والتقارير المالية.
2. تقليل التكاليف المرتبطة بطباعة وتخزين الفواتير التقليدية.
3. زيادة دقة وصحة البيانات المالية.
4. تحسين سير العمل وتسريع عملية التوزيع ودفع الفواتير.
5. تحقيق الامتثال لأنظمة ضريبة القيمة المضافة في المملكة.

ماهي التحديات التي قد تواجه الشركات أثناء تبنيها للفوترة الالكترونية في المرحلة الثانية؟


1. تعقيدات تكامل برامج الفوترة الخاصة بالشركات مع منصة فاتورة الإلكترونية، حيث تتطلب هذه العملية إدماج العديد من الأنظمة والبيانات المختلفة، بما في ذلك أنظمة المحاسبة، وأنظمة إدارة سلسلة التوريد، وأنظمة إدارة المخزون.
2. اختلاف تنسيقات البيانات بين أنظمة الفوترة الخاصة بالمنشآت ومنصة الفاتورة الإلكترونية.
الحاجة الى تطوير واجهات برمجة التطبيقات (APLs) للتكامل بين الأنظمة المختلفة.

كيف يمكن للأفراد والشركات التحقق من صحة وصولاتهم وفواتيرهم الالكترونية؟

عن طريق تسجيل الدخول الى نظام الفوترة الالكترونية المعتمد، والاطلاع على التفاصيل والبيانات المتعلقة بالفواتير وصحتها.

أبرز المقالات

احجز نسختك التجريبية الآن

المزيد من المقالات