استراتيجيات ونصائح هامّة لتجنّب الفشل في مشروعك التجاري: تنمية واستدامة

مشاركة المقالة على :

يعدُّ إطلاق مشروعٍ تجاريّ أو الاستمرار في مشروع قائم تحدياً صعباً يتطلب الكثير من الجهد والتخطيط لضمان نجاحه، فتحقيق النجاح في عالم الأعمال يتطلب تضافر عدة عوامل بما في ذلك التنمية المستدامة والتخطيط المحكم، بالإضافة الى اتباع استراتيجيات ونصائح الخبراء لتحقيق النجاح في مشروعك التجاري.

الفرق بين المشروع الناشئ والمشروع التجاري: مفاهيم هامّة

وإذا أردنا تعريف مفهوم “المشروع” بشكل عام: هو جهود مؤقتة تنفِّذ لإنتاج منتج أو خدمة معينة بموارد محدودة مثل الوقت والمال والعمالة، ويتم تنفيذ المشروع بخطة محددة تشمل أهدافاً محددة وجدول زمني وموارد محددة لتحقيق هذه الأهداف، كما تعتبر إدارة المشروع عملية تشمل تخطيط وتنفيذ ومراقبة وتقييم وإغلاق المشروع بنجاح.

ويعرّف “المشروع الناشئ” بأنه مشروع صغير يعمل على تقديم حلول جديدة أو مبتكرة لمشكلة معينة في سوق معين، ويتميّز المشروع الناشئ بأنه يبدأ برأس مال محدود وعادة ما يكون ذو فريق صغير يعمل بشكل متكامل لتحقيق أهدافه، ويهدف إلى تحقيق النمو السريع والاستدامة على المدى الطويل.

أما المشروع التجاري فيعرّف بانه نشاط يهدف الى تحقيق ربح من خلال بيع سلع أو خدمات للعملاء، ويتضمن المشروع التجاري عادة أنشاء وإدارة شركة أو مؤسسة تجارية تقوم بتوفير منتجات أو خدمات للسوق.

ويتطلب تأسيس وتشغيل مشروع تجاري دراسة السوق، وتحديد الجمهور المستهدف وتحديد الاستراتيجيات التسويقية وإدارة الموارد بكفاءة لضمان نجاح العمل وتحقيق الأرباح المرجوة.

وسنعالج في هذا المقال أبرز أسباب فشل المشاريع التجارية، كما سنستعرض استراتيجيات ونصائح قيّمة وعملية لتجنّب الفشل في المشروع التجاري وتعزيز نموه بشكل مستدام.

أسباب فشل المشاريع التجارية:

هناك عدة أسباب لفشل المشاريع التجارية، حيث تختلف الأسباب تبعاً لاختلاف المشروع، ولذلك لا بد من دراسة سبب فشل عدد من المشاريع لنيل الخبرة والموعظة وعدم الوقوع في نفس الأخطاء عند الدخول في مشروع جديد، وإتباع استراتيجيات ونصائح الخبراء لتحقيق النجاح في مشروعك التجاري، ومن أكثر الأسباب التي أدت الى فشل المشاريع التجارية:

1. عدم تحديد الهدف من المشروع.

2. عدم وضوح الرؤية.

3. قلة الدراسة والتخطيط للمشروع بشكل كافٍ.

4. عدم القدرة على إدارة المخاطر.

5. اختيار موظفين قليلي الخبرة.

6. ضعف تواصل فريق العمل.

7. سوء اختيار الإدارة الناجحة للمشروع.

8. ضعف القدرة على كسب العملاء.

9. عدم الاهتمام بتسويق المشروع.

10. عدم توفر مصادر التمويل.

11. اختيار مكان غير مناسب للمشروع.

12. افتقار الإحساس بالانتماء للفريق.

13. التصورات غير الواقعية.

استراتيجيات وأساليب فعّالة لتجنّب الفشل في مشروعك التجاري:

ولتجنّب جميع أسباب الفشل التي ذكرناها آنفاً، لا بدّ من اتباع استراتيجيات ونصائح الخبراء لتحقيق النجاح في مشروعك التجاري، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية التي تنجيك من الوقوع في أحد عوامل فشل مشروعك في بداياته أو حتى بعد انطلاقه.

ولهذا سنقدم لك مجموعة من الطرق والاستراتيجيات التي لا بد من اتباعها لتجنّب فشل مشروعك قدر الإمكان ووضعه على سكّة طريق النجاح:

الاستراتيجيات العامّة:

  1. تحديد الأهداف بدقة: فـ الأهداف هي التي تحدد خارطة الطريق التي سيسير عليها المشروع طوال فترة وجوده، فمثلاً إذا كنت تملك معملاً للمنظفات فيجب تحديد كمية البيع من المنتجات في اليوم الواحد، ليكون هدفًا محددًا قابلًا للقياس والواقعية والتقدم في المشروع.
  2. تحديد رؤية المشروع: تسبب الرؤية غير المحددة في فشل المشروع أحياناً، ولكي تضمن وضوح الرؤية لدى جميع العاملين في المشروع عليك استخدام أحد التطبيقات الخاصة بتسهيل التواصل والتنظيم عن بعد، لأن التواصل القوي يزيد وضوح الرؤية.
  3. التخطيط للمشروع والاستعانة بالخبراء: قبل البدء بأي مشروع امنح لنفسك الوقت الكافي لدراسته من جميع جوانبه وزوّد خطتك بأهداف قصيرة وطويلة المدى، كما يجب عليك الاستعانة بالخبراء الذين يعرفون طرق الربح والخسارة التي يمكن أن يتعرّض لها مشروعك.
  4. زيادة الخبرة والتجربة في مجال المشروع: فالدخول في مشروع ما لمجرد أنه يجلب الكثير من الأرباح بالنسبة لك أو للآخرين سيعرّض المشروع للفشل، فلا بدّ أن يكون لديك الخبرة والتجربة الكافية بمجال المشروع الذي ترغب بالدخول فيه.
  5. القدرة على إدارة مخاطر المشروع: يجب على صاحب المشروع منح نفسه وفريق عمله الوقت الكافي للتخطيط والتفكير بما هو قادم مستقبلًا، والتنبؤ بالمشاكل المحتمل حدوثها ووضع الحلول المناسبة لكل مشكلة تفادياً للفشل وتوقّف المشروع مستقبلاً.
  6. تعزيز التواصل مع العملاء: يبدأ كسب العملاء في معرفة احتياجاتهم واهتماماتهم، وفهم رغباتهم للعمل على تلبية متطلباتهم، كما يجب أن تتبع أسلوباً مميزاً لجذب العملاء وتشجيعهم على تكرار التجربة.

استراتيجيات خاصّة بالإدارة وفرق العمل:

  1. اختيار موظفين أكفّاء: كن نوعياً باختيار فريق عمل مدرّب وخاصة ضمن مجال مشروعك لأنه السلاح الأقوى في نجاح أي مشروع.
  2. اختيار الإدارة الناجحة للمشروع: احرص على اختيار مدير كفوء وذو خبرة لإدارة مشروعك، ويتمتع بشخصية قوية تجعله يتعامل مع موظفيه باحترافية وبطريقة تجمع بين الحزم واللين، فالقيادة تنظّم الفريق حتى لا يخرج عن السيطرة، وخروجه عن السيطرة أحد أسباب فشل المشروع.
  3. دعم فريق العمل وحسن التواصل معه: ينتج التواصل الضعيف بين الفريق عملاً غير متناسق، وقد يكرر البعض عملًا قام به آخرون، فمثلاً قد يظن مدير المشروع التنفيذي أنه مسؤول عن إدارة الأموال، ووفي الوقت ذاته يظن المدير المالي أنه هو المسؤول، مما يؤدي إلى حدوث فوضى وتضارب بين أفراد الفريق، فيجب توفير شعور المشاركة من كل فرد لفريقه بشكل صحيح، والشعور بالمسؤولية تجاه العمل وتحديد كل دور كل موظف في العمل بشكل دقيق.
  4. الإحساس بالانتماء للفريق: فمن الواجب على أفراد الفريق الشعور بأن هذا المشروع هو مشروع خاص بهم، ومنحهم صلاحيات يكونون مسؤولين عن نتائجها، فلا فائدة من تفرّد مدير العمل باتخاذ جميع القرارات وإشعار باقي الفريق بقلة المسؤولية، فيقل الشغف.

استراتيجيات تعزّز نجاح المشروع:

  1. الاهتمام الجيد بتسويق المشروع: يجب أن تعمل جاهداً على التسويق بشكل جيد لمشروعك، واستخدام الأدوات و الأفكار التسويقية الملائمة له بالتعاون مع خبراء التسويق الذين يمكنهم تحديد الشرائح المستهدفة من مشروعك، فعصرنا هو عصر التسويق بكافة أشكاله ولا يمكن للعملاء معرفة وجودك إلاّ من طريقة تسويقك له.
  2. توفر مصادر التمويل للمشروع: قد يؤدي شح مصادر التمويل الى توقف المشروع، لذلك يجب أن تضع في اعتبارك بأنك بحاجة الى رأس مال كافٍ قبل البدء بتنفيذ أي مشروع، والاعتماد على عدة مصادر تمويلية وعدم الاكتفاء بمصدر واحد.
  3. اختيار مكان مناسب للمشروع: على صاحب المشروع أن يضمن إقامة مشروعه في مكان يستقطب شريحة كبيرة من الناس المهتمين بمشروعه، وألاّ يكون طريق الوصول الى المشروع صعباً أو وعراً. 
  4. وضع تصورات واقعية وقابلة للتحقق: فكما يقول المثل: “إن أردت أن تطاع فاطلب المستطاع” فتصوراتك عن إنجازات مشروعك لا بدّ أن تكون واقعية ولا داعي لتوقّع أمور مستحيلة، كإنشاء بناء مؤلف من 10 طوابق خلال أسبوع على سبيل المثال! وعندها لا يمكنك محاسبة الفريق على عدم إنجاز ما أردت.
  5. اختيار الوقت المناسب للتنفيذ دون تسرّع أو تأخير: فالتباطؤ في تنفيذ المشروع قد يجعل الآخرين من أصحاب المشاريع يأخذون دور غيرهم ويطلقون مشروعات فكرتها مقتبسة أو مسروقة من أفكار المنافسين، كما يؤدي التسرع أيضاً إلى إطلاق المشروعٍ بلا خطة ودراسة منظمة.

أهم النصائح لضمان النجاح في مشروعك التجاري:

من المعروف بأن لكل مشروع أهداف واستراتيجيات لتحقيق النجاح، وبالتالي شروط نجاح مختلفة، لكن تشترك أغلب المشاريع في عدة نقاط للنجاح، ومن أبرز النصائح لتحقيق النجاح في مشروعك التجاري التي نقدمها لك:

  1. دراسة المنافسين بشكل جيد.
  2. التخطيط الجيد لكافة مهام المشروع.
  3. التقيد بإنجاز جميع المهام في الوقت المحدد لها.
  4. الالتزام بالتكاليف المخصصة لكل مرحلة من مراحل تنفيذ المشروع.
  5. اختيار اسم مميز ومناسب للمشروع.
  6. اختيار الشخص المناسب للمكان المناسب.
  7. تجهيز خطة مميزة للتسويق تقدّم أفكاراً فريدة للعملاء.
  8. الإشراف على كل مهام المشروع بنفسك دون التقليل من أهمية أي عنصر من عناصر المشروع.
  9. اختيار النظام المحاسبي المناسب لمشروعك، والذي يضمن إنجاز أعمالك بذكاء واحترافية.
دراسات الاتحاد الوطني للأعمال المستقلة NFIB حول حالة المشاريع التجارية
دراسات الاتحاد الوطني للأعمال المستقلة NFIB حول حالة المشاريع التجارية

كيف يساعدك النظام المحاسبي SMART ERP على إدارة جميع مفاصل مشروعك محاسبياً وإدارياً ضمن استراتيجيات ونصائح تحقيق النجاح في مشروعك؟

النظام المحاسبي ونقاط البيع SMART ERP هو نظام شامل متكامل محاسبيًا وماليًا وإداريًا، يناسب أي نشاط تجاري، ويقدّم عدة خدمات تتمثّل بـ:

  • إدارة المنشآت الصغيرة والمتوسطة والكبيرة.
  • يغطي برنامج SMART ERP أكثر من 50 مجالًا مختلفًا.
  • يوفر SMART ERP ميزات متعددة بما في ذلك الفاتورة الإلكترونية وخاصية الربط والتخزين السحابي اللا محدود وخاصية المتابعة عن بُعد وربط الفروع والمستودعات.
  • يدير عمليات نقاط البيع والمشتريات والماليات والمحاسبة والمخزون وانشاء عروض الأسعار، وإدارة العلاقات مع عملائك، وإدارة خدماتك ومنتجاتك، بالإضافة إلى إدارة المشاريع، وإدارة الموارد البشرية وسجلات الحضور والانصراف وكشف المرتبات.
    – الدعم الفني المباشر والصيانة بنظام 7\24\عبر تشات البرنامج والرقم الموحد ورسائل الواتساب والبريد الإلكتروني.

استمتع بالمزايا اللا محدودة التي يقدّمها لك نظام SMART ERP ومنها:

-واجهة سهلة الاستخدام توفر عليك الجهد.

– مزامنة عمليات البيع بسرعة حتى لوكان الإنترنت ضعيفًا.

– الوصول إلى البيانات بشكل أسرع.

– المحافظة على معلومات عملك آمنة وسهولة الحصول عليها في أي وقت تريده.

– تسهيل متابعة جميع العمليات المالية واعداد التقارير المالية اللازمة.

للحصول على رابط النسخة التجريبية: https://smartlife.ws/products/pricing/

للتواصل مع فريق المبيعات على الواتساب: http://wa.me/966565723262

وفي الختام..

تشكّل استراتيجيات ونصائح تحقيق النجاح في مشروعك التي تحدّثنا عنها، بالإضافة الى التركيز على تنمية واستدامة مشروعك التجاري، طرقاً ناجعة لتجنّب الفشل وتحقيق النجاح المستدام في عالم الأعمال. 

أبرز المقالات

التصنيفات

احجز نسختك التجريبية الآن

المزيد من المقالات